كيفية المعالجة

تقنية "آكشن 2 – بِتيت ليدي"

تقنية آكشن 2 – بتِيت ليدي هي حل فعّال يستخدم ليزر إيربيوم ياج Er: YAG لإعادة حيوية الأنسجة المهبلية وعلاج ضمور المهبل والحالات الخفيفة والمتوسطة من سلس البول لدى السيدات من دون أي تدخل جراحي ومن دون أي ألم.

ما الذي يجعل من "آكشن 2 – بِتيت ليدي" تقنية فعّالة للغاية؟

تعتمد آلية العلاج في هذه التقنية على تسليط ليزر إيربيوم ياج (Er: YAG) بشكل نبضات قصيرة المدى لتقشير الأغشية المخاطية المهبلية. يحفّز هذا الإجراء عملية إعادة تشكيل الكولاجين، ممّا يؤدي إلى شد عضلات جدار المهبل وتجديد حيوية الأنسجة. كما أنّ تسليط الليزر على فتحة القناة البولية يشد ويقوي الأنسجة الداعمة لفتحة القناة، ممّا يحسّن من القدرة على التحكم في حالات سلس البول.

يستخدم آكشن 2 – بِتيت ليدي ليزر إيربيوم ياغ في العلاج. وهو تقنية ليزر مثالية لمعالجة العديد من الأمراض النسائية. تمّ تصميم آكشن 2 لمعالجة المناطق المستهدفة بلطف بدقة ميكرونية وبدون ضرر حراري قدر ما أمكن من خلال تقليل التوزيع الحراري إلى الأنسجة المجاورة. وبالنتيجة يُقدّم بِتيت ليدي معالجة آمنة للعديد من الأمراض المهبلية.

يُسبِّب التأثير الحراري لليزر إيربيوم ياغ في جهاز آكشن 2 – بِتيت ليدي إلى إعادة تشكيل الكولاجين، وزيادة سماكة جدران القناة المهبلية، وتعزيز عملية الاستشفاء الطبيعي في الأنسجة المهبلية، ممّا يؤدي إلى إعادة الحيوية إلى خلايا المهبل وتضييقه.

حصلت السيدات اللواتي خضعن لإجراء بِتيت ليدي من آكشن 2 على تجديد كامل للأنسجة المهبلية بطريقة عملية مريحة ومن دون التعرض لأخطار التدخل الجراحي. فآكشن 2 – بِتيت ليدي هو علاج آمن وغير جراحي، ولا يُسبّب أي شعور بالألم ولا يتطلب فترة نقاهة.

تحسين القدرة على التحكم بسلس البول

يوفّر إجراء بِتيت ليدي الغير جراحي تأثير حراري فعّال عند تسليط الليزر على العضلات الداخلية في الحوض، والأربطة، والأنسجة المخاطية الداعمة للجزء الأمامي للقناة المهبلية ولقناة البول، ممّا يحسّن من القدرة على التحكم في حالات سلس البول.

شد وتضييق المهبل

يُسلَّط ليزر ضوئي حراري بشكل خفيف مع نبضات قصيرة المدى لتقشير الأغشية المخاطية المهبلية. يحفز هذا الإجراء عملية إعادة تشكيل الكولاجين، مما يؤدي إلى شد المهبل وتجديد وحيوية الأنسجة.

إعادة حيوية جدار القناة المهبلية من خلال التأثير الحراري لليزر

يؤدي التأثير الحراري لليزر آكشن 2 على الأغشية المخاطية للمهبل إلى تحفيز تشكيل الكولاجين وإنتاجه من جديد، ممّا يزيد من سماكة جدران القناة المهبلية ويعيد الحيوية إلى خلايا المهبل.